Mal
sorani
kurmanci

استمرار الاحتجاجات في تونس و الحكومة متمسكة باجراءات التقشف

2018-01-13 10:19:53
اعتقلت السلطات التونسية 150 شخصا آخرين بينهم زعماء في المعارضة لمشاركتهم في الاحتجاجات المتواصلة على غلاء الأسعار ورفع الضرائب، ليصل عدد المعتقلين هذا الأسبوع 800 شخص.


روج نيوز- مركز الاخبار
 

وتصاعدت الاحتجاجات في أغلب مدن البلاد، وتخللتها أعمال عنف أحيانا، بعدما قتل أحد المتظاهرين، فأحرقت الجموع المحتشدة العشرات من المباني الحكومية، وهو ما دفع بالسلطات إلى نشر الجيش في المدن والبلدات المضطربة.

 

ودعا ناشطون وزعماء في المعارضة  إلى جولة جديدة من الاحتجاجات في العاصمة تونس الجمعة والأحد، في الذكرى السابعة للإطاحة بالرئيس، زين العابدين بن علي، أول رئيس يسقط في "الربيع العربي" التي اندلعت في المنطقة عام 2011.

 

وخفت موجة الاحتجاجات الخميس، واقتصرت الاشتباكات على المنطقة الشمالية من مدينة سليانة، وسيدي بوزيد وسط البلاد، و مدينة دوز في الجنوب التونسي.

 

وشهد امس الجمعة حشود عشرات المحتجين السلميين في العاصمة.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية، خليفة الشيباني، إن "الاحتجاجات خفت ولم تقع أي خسائر، ولكن الشرطة اعتقلت في ساعات الليل 150 شخصا ضالعين في أعمال الشغب خلال الأيام الأخيرة، ليصل عدد المعتقلين إلى 778 شخصا، بينهم 16 من الإسلاميين المتشددين".

 

وحضت الأمم المتحدة الحكومة على عدم اعتقال الناس بطريقة عشوائية.

 

واندلعت الاحتجاجات في اول كانون الثاني بسبب غلاء الأسعار ورفع الضرائب في قانون الميزانية لهذا العام.

 

وتعهدت الحكومة بعدم التراجع عن إجراءات التقشف، التي اتخذتها استجابة لشروط المؤسسات المالية الأجنبية المانحة للقروض.

 

وجاء في بيان الحكومة أن الحكومة تحترم الحق في الاحتجاج، ولكنها لا تقبل التخريب ولن تسمح به.

 

*ه- ز*

مقالات ذات صلة


-
RojNews
اتصل بنا


Korek       : +964 7508749379

Asia          : +964 7718835920

Normal     :   +964 533361295

Email  : rojnews.ar@gmail.com
© Copyright 2015 RojNews. Hemû mafên portala ROJNEWS Ajansa Nûçeyan a Roj hatine parastin